قديم منذ /06-25-2007, 02:48 PM   #1

الصورة الرمزية نبراس


 

 عُضويتيّ : 18
 تسجيليّ : Jun 2006
 مَلآذيّ : seeb
 مُشآركاتيّ : 5,660

 

 


نبراس غير متصل

افتراضي بحث عن النفــــــــــاق

دراسة قرآنية في النفاق وأثره في حياة الأمة



يتكون البحث من مقدمة وثلاثة أبواب وخاتمة:
المقدمة: وتشمل :
(1) أهمية الموضوع وأسباب اختياره .
(2) إيضاح منهج البحث وعملي فيه.
(3) بيان خطة البحث.
الباب الأول: ما هية النفاق وأنواعه وبواعثه .
ويشمل ثلاثة فصول:
الفصل الأول: تعريف النفاق، والصلة بينه وبين مرض القلب، وفيه مبحثان :
المبحث الأول: تعريف النفاق لغة وإصطلاحاً.
المبحث الثاني: صلة النفاق بمرض القلب.
الفصل الثاني: أنواع النفاق وموقف الشارع منها وفيه تمهيد ومبحثان:
المبحث الأول: نفاق الاعتقاد.
المبحث الثاني: نفاق العمل .
الفصل الثالث: أسباب ظهور النفاق، وفيه مبحثان:
المبحث الأول: أسباب ظهوره في عصر التنزيل.
المبحث الثاني: أسباب ظهوره في الواقع المعاصر.
الباب الثاني: صفات المنافقين الواردة في القرآن الكريم وكيف عولجت وفيه فصلان:
الفصل الأول: صفات المنافقين كما نص عليها القرآن الكريم.
الفصل الثاني: منهج الكتاب العزيز في مواجهة النفاق ومعاملة المنافقين.
الباب الثالث: أهداف المنافقين ووسائلهم وأثرهم في حياة الأمة وفيه تمهيد وثلاثة فصول:
الفصل الأول: أهداف المنافقين ووسائلهم وفيه تمهيد ومبحثان:
المبحث الأول: في عصر التنزيل .
المبحث الثاني: في الواقع المعاصر.
الفصل الثاني : أثر النفاق في حياة الأمة.
الفصل الثالث: الوسائل الشرعية الواجب اتباعها في مواجهة النفاق وأساليبه.
وفيه تمهيد ومبحثان .
المبحث الأول: الوسائل الشرعية الوقائية وفيه سبعة مطالب.
المبحث الثاني: الوسائل الشرعية العلاجية وفيه ثمانية مطالب.
الخاتمة: وتشمل أهم نتائج هذا البحث والتي يمكن تلخيصها فيما يلي:
1. النفاق مأخوذ في اللغة من نافقاء اليربوع، وهو أحد بابي جحره، وهو في الاصطلاح الشرعي :إظهار الإيمان وإبطان الكفر، وهو بهذا المعنى لفظ إسلامي لم تكن العرب تعرفه قبل الإسلام، ولكن الصلة قائمة بين المعنيين اللغوي والاصطلاحي.
2. النفاق واحد من أخطر الأمراض التي تصيب القلوب وقد تقضي عليها، ومبعث النفاق في القلب داء الشبهات والشك غالباً، وداء الشهوات أحياناً.
3. ينقسم النفاق إلى نوعين:
أ. نفاق عادي : وهو النفاق الأكبر المخرج من الملة، وينعقد قلب صاحبه على الكفر والبغض للإسلام، وهو المعنى المتبادر عند إطلاق لفظ النفاق دون تقييد.
ب. نفاق عملي: وهو اختلاف السر والعلانية في الواجبات، ويرتبط ببعض الأعمال التي يظهر فيها ما لا يبطن مع صحة إسلامه وسلامة معتقده، وإذن فهو نفاق لا يخرج من الملة ، وأبرز خصاله: الكذب في الحديث، والخلف في الوعد، وخيانة الأمانة، والفجر في الخصومة.
4. الخوف على النفس والمال والجبن عن المواجهة أكبر الأسباب التي أدت إلى تستر مجموعة من الكفار في بواطنهم بالنفاق، الذي يقتضي منهم إظهار الإسلام والإيمان، وهذا السبب مستمر منذ هجرة النبي - صلى الله عليه وسلم – وإلى يومنا هذا.
5. من الأسباب الأخرى التي أدت إلى ظهور النفاق في عصر التنزيل التذبذب وعدم القدرة على اتخاذ القرار ، والرغبة في الفتنة بين المسلمين، والطمع في المكاسب الدنيوية، إضافة إلى وقوع حادثتي تحويل القبلة من بيت المقدس إلى الكعبة المشرفة، وهزيمة المسلمين في يوم أحد.
6. ومن الأسباب الأخرى التي ساعدت على ظهور النفاق في الواقع المعاصر: الخوف من الصحوة الإسلامية المتصفة بالشمول لطبقات المجتمع، والوعي لمخططات الأعداء، وانحراف كثير من مناهج التعليم التي تنشئ الطالب على الانسلاخ عن دينه ومجتمعه، فتبذر في نفسه بذرة النفاق الأولى، إضافة إلى فساد أكثر أجهزة الإعلام، ومحاربتها للمنهج الإسلامي في تربية المجتمع.
7. اهتمام القرآن الكريم بذكر صفات المنافقين، ومناهج عملهم، وطرائق تفكيرهم، دون التركيز على ذكر أسمائهم وأشخاصهم، ليبقى النظر في الصفات ومدى تحققها في كل عصر وحين هو الضابط الصحيح في معرفة المنافقين.
8. انقسام صفات المنافقين إلى قسمين:
أ. صفات تعد خصائص ذاتية للمنافق، بمعنى أنه يتصف بها لكونه منافقاً.
ب. صفات طارئة أثمرتها البيئة أو المناسبة، بمعنى أن المنافق قد يتصف بها حيناً، وقد لا يتصف بها.
9. من أبرز صفات المنافقين الذاتية: ادعاء الإيمان كذباً، والخداع، والسخرية من المؤمنين ودينهم، ومعاداة المؤمنين والتآمر ضدهم، وموالاة الكفار وتقوية عزائمهم ولا سيما اليهود، والتحاكم إلى الطاغوت وترك الشريعة ، والإعراض عن القرآن الكريم، والاستكبار عن التوبة وإتيان الصالحين، والمتاجرة بالعقيدة والدين، ومحبة انتشار الفاحشة في المؤمنين، والإفساد في الأرض ، وسوء الظن بالله .
10. من أبرز الصفات التي أثمرتها المناسبة أو البيئة للمنافقين: السفه وقلة الفقه والعلم، والتذبذب في المواقف وعدم الثبات في الرأي، وقلة ذكر الله ونقض العهد معه، والحلف الكاذب والتستر بالإيمان ، وإيذاء النبي – صلى الله عليه وسلم – ووصفه بما لا يليق، والظهر في الرخاء والاختفاء عند الشدائد، وحسن المظهر وسوء المخبر، وتهديد المؤمنين ، والتواصي بالحصار الاقتصادي عليهم حتى يتركوا دينهم .
11. للقرآن الكريم منهج واضح في التعامل مع المنافقين ومواجهة النفاق من خلال الإطارين، النظري، والعلمي.
12. التصريح بوجود ظاهرة النفاق، وعدم الملاينة لأهلها، واعتبارهم كفاراً يعلن عن أوصافهم وأفعالهم، وتهديدهم بالفضح والنفي والقتل، والنهي عن قبولهم في الجيش المجاهد، وتحريم موالاتهم ، كل ذلك من معالم منهج القرآن في التعامل مع المنافقين، ومواجهة ظاهرة النفاق.
13. ومن معالم ذلك المنهج القرآني : التحذير من الاغترار بهم، وذمهم بأخوتهم ليهود أعداء الله ورسله، ووصفهم بالتذبذب والتبعية المذمومة، والأمر بإعداد القوة المستطاعة لإرهابهم وتقليل شرورهم، والتوجيه إلى جهادهم ومدافعتهم في كل ميدان والغلظة عليهم.
14. التأكيد القرآني على تحريم الاستغفار لهم، والترحم عليهم، والصلاة على ميتهم، والقيام على قبره، والإخبار عن عدم قبول نفقاتهم وأعمالهم الصالحة في ظاهرها، بسبب كفرهم بالله ورسوله، ونفاقهم في معتقدهم وأعمالهم.
15. للمنافقين أهداف رئيسة ثابتة لا تتغير بتغير الظروف والأحوال، كما أن لهم أهدافاً جزئية ووسائل عملية ينتهجونها ويعملون بها، يمكن أن تتغير بحسب تغير الزمان والمكان والظروف والمحيطة بهم.
16. أبرز هدفين للمنافقين هما:
أ. حماية أنفسهم وأموالهم بالتظاهر بالإسلام نفاقاً.
ب. القضاء على الإسلام وأهله ومحاربتهم بكل وسيلة وفي كل ميدان .
17. ومما يهدف إليه المنافقون: الاشتراك مع المؤمنين في مكاسبهم وغنائمهم، والحصول على المنزلة العالية والإكرام وال؛سان بين المؤمنين، والاطلاع على أسرار المؤمنين تمهيداً لإفشائها لأعدائهم، وإفساد المجتمع المسلم من داخله.
18. ومع اشتراك منافقي واقعنا المعاصر مع أسلافهم في الأهداف والوسائل السابقة، فقد أضافوا إليها جديداً يتمثل في : محاربة الصحوة الإسلامية؛ باعتبارها الخطر الحقيقي الذي يتهدد حركة النفاق اليوم، وتشويه صورة المتمسكين بالإسلام؛ لتنفير الناس منهم ومما يحملونه من الكفر، واستعداء السلطة ضد دعاة الإسلام، وتصويرهم بصورة الأعداء الطامعين في تقويض كل الأنظمة، والتستر بالنفاق للوصول إلى مراكز القيادة التوجيه والتعليم والإعلام، والتأييد المادي والمعنوي لكل طريق يخالف منهج الإسلام، مع التشكيل في جدوى أي مشروع إسلامي يطرح ، تمهيداً لتحطيمه والقضاء عليه ، واستخدام كل وسيلة يطرحها التطور في التشكيك والدس على المسلمين.
19. خطورة النفاق البالغة على حياة الأمة الإسلامية، بالنظر إلى أهداف المنافقين ووسائلهم؛ وبالنظر إلى اختلاطهم بالمسلمين ومعرفتهم بمكامن القوة والضعف فيهم.
20. التأثير البالغ للنفاق على عقيدة الأمة، بدليل ظهور بذور أول انحراف في العقيدة في تاريخ المسلمين على يد أحد المنافقين؛ الذي أسس فرقة السبئية ذات المعتقدات المنحرفة عن عقيدة أهل السنة والجماعة، وبدليل ظهور حرجة الوضع في الحديث على يد الزنادقة المظهرين للإسلام نفاقاً وتلبيساً.
21. خطورة النفاق البالغة على الوضع السياسي في الأمة الإسلامية منذ عهد النبي – صلى الله عليه وسلم – وإلى يومنا هذا، بدليل وجود المنافقين خلف ثلاثة أحداث سياسية مؤثرة في تاريخنا: قتل الخليفة الراشد عثمان بن عفان وما تبعه من فتن عظيمة بين صحابة رسول الله – صلى الله عليه وسلم – وإسقاط الخلافة العباسية سنة (656هـ ) واستباحة بغداد على يد التتار، وإسقاط الخلافة العثمانية سنة (1924م) وبقاء المسلمين على يومنا بلا خلافة تجمع شملهم، وقد كان المنافقون وراء كل هذه الأحداث السياسية التي أثرت على الأمة الإسلامية.
22. شدة تأثير المنافقين على المجتمعات المسلمة في كل زمان ومكان وخطورتهم المتناهية لعدم التزامهم بضوابط الدين والخلق القويم، ولخفائهم وتلبيسهم على الناس، ومخاطبتهم للغرائز والشهوات ومكامن الضعف في الأفراد والمجتمعات، بدليل قدرتهم على التأثير في مجتمع الصحابة – رضي الله عنهم – في بعض الحالات الثابتة ، وبدليل كونهم خلف دعوات تحرير المرأة وأختلاطها بالرجال، وتفكك الأسرة، وانحلال المجتمع المسلم بداية بالمجتمع التركي المسلم، ومروراً ببقية المجتمعات المسلمة، لأن من أهدافهم إفساد المجتمعات وتغريبها ونشر الفواحش فيها.
23. المواجهة الفورية للنفاق كفكرة وللمنافقين كأشخاص واجب شرعي وضرورة قصوى تحتمها مصلحة الأمة المسلمة ، ولا يجوز التخلف عن هذه المواجهة لأي سبب من الأسباب.
24. إتباع الوسائل الشرعية التي بينها لنا ربنا جل جلاله، كفيل بصيانة الأمة من شرور هذه الطائفة، وبالحد من أخطارها، وتحجيم دورها وتأثيرها في دائرة ضيقة غير مؤثرة على المجتمع المسلم إلا بشكل محدود .
25. يمكن قسمة الوسائل الشرعية الواجب إتباعها لمواجهة النفاق وأهله إلى قسمين:
أ. وسائل وقائية : يغلب عليها جانب حماية المجتمع ووقاية أفاده من الانزلاق إلى هاوية النفاق، وتوفير الوقاية للمجتمع من المنافقين بعد حصرهم في أضيق دائرة ممكنة.
ب. وسال علاجية: يغلب عليها جانب التعامل مع الحالات النفاقية القائمة واتخاذ التدابير اللازمة للزجر والردع والمعاقبة.
26. من أبرز الوسائل الشرعية الوقائية: التنفير من النفاق والمنافقين والتحذير من الاغترار بهم، وتذكير الناس بشدة عقوبتهم وعذابهم عند الله، وتنقية وسائل التأثير في المجتمع كالجيش والإعلام والتعليم من أشخاص المنافقين وأفكارهم، وعدم تعيينهم في المناصب المؤثرة، ومراقبة تصرفاتهم من يظن فيه النفاق والشك فيه والحذر منه.
27. ومن أبرز الوسائل الشرعية العلاجية: وعظهم وتذكيرهم وتخويفهم بالله، والبراءة منهم ومقاطعة مجالسهم، وعدم الرضاع عنهم أو قبول أعذارهم، وتهديدهم بفضح خباياهم وينفيهم وقتلهم، وحرمانهم من المشاركة في القتال مع المسلمين، وجهادهم والغلظة عليهم، بل وقتل من ثبت عليه النفاق منهم بالبينة الواضحة.
28. تغلغل المنافقين في كثير من جوانب حياة المسلمين اليوم سببه البعد عن تطبيق الوسائل الشرعية الكفيلة بالحد من خطورتهم.
29. شدة خفاء النفاق وخطورته على المسلم مما جعل الصحابة والسلف الصالح يخافونه على أنفسهم خوفاً عظيماً، وهكذا يجب أن يكون حال المؤمنين اليوم.
وختاماً فلا أجد بين يدي أجمع من كلام الإمام ابن القيم – رحمه الله – حول النفاق والمنافقين، لأختم به هذا البحث ، سائلاً الله العظيم بأسمائه الحسنى وصفاته العلا، أن يجعله خالصاً لوجهه الكريم، نافعاً لعباده المؤمنين ، وأن يتجاوز عن الزلات الهفوات .
قال الإمام ابن القيم – رحمه الله تعالى - : "وأما النفاق: فالداء العضال الباطن، الذي يكون الرجل ممتلئاً منه، وهو لا يشعر فإنه أمر خفي على الناس، وكثيراً ما يخفى على من تلبس به، فيزعم أنه مصلح وهو مفسد.




تقبلوا تحياتي




 

 

 


 

 

  رد مع اقتباس
قديم منذ /06-27-2007, 12:11 PM   #2

الصورة الرمزية The-ghost


 

 عُضويتيّ : 37
 تسجيليّ : Jun 2006
 مَلآذيّ : مدينة الأشبــــ ح ــا
 مُشآركاتيّ : 34,141

 

 


The-ghost غير متصل

افتراضي رد: بحث عن النفــــــــــاق

 
    من أبرز الوسائل الشرعية الوقائية: التنفير من النفاق والمنافقين والتحذير من الاغترار بهم، وتذكير الناس بشدة عقوبتهم وعذابهم عند الله،

ما شاءالله عليك اخي الغالي نبارسكو بصراحه موضوع جدا رائع لما يغرسه في أنفسنا من عظة وتأمل وافتكار من هذا المرض الا وهو النفاق الذي اصبح مبدئ دمااار وتفير وتشويه بين المسلمين ،، وبين الأخوة لبعضهم

فمنهم من ينافق عن ظهر غيب ،، ومنهم من ينافق في ويكلم عن اخاه في عدم علمه وحضووه .. فالنفاق في حقيقته طاعون عقلي ملعون، ولكن العجيب هو أمر الناس في هذا العصر ، فقد صار النفاق حرفة وتصلد وجه المنافق وانعدم حياؤه وتوجهت صفاقته لدرجة أنه أصبح لامعاً بهذه الصفة

 
    وكثيراً ما يخفى على من تلبس به، فيزعم أنه مصلح وهو مفسد

الله يهدي الجميع ان شاءالله ويصلح امرهم ..



 

 

 


 

[align=center]

[/align]

 

  رد مع اقتباس
قديم منذ /06-27-2007, 01:14 PM   #3

الصورة الرمزية نبراس


 

 عُضويتيّ : 18
 تسجيليّ : Jun 2006
 مَلآذيّ : seeb
 مُشآركاتيّ : 5,660

 

 


نبراس غير متصل

افتراضي رد: بحث عن النفــــــــــاق

احسنت وبارك الله فيك عزيزي وحبيبي

اشكر لك مرورك




 

 

 


 

 

  رد مع اقتباس
قديم منذ /07-07-2007, 04:01 PM   #4

الصورة الرمزية The-ghost


 

 عُضويتيّ : 37
 تسجيليّ : Jun 2006
 مَلآذيّ : مدينة الأشبــــ ح ــا
 مُشآركاتيّ : 34,141

 

 


The-ghost غير متصل

افتراضي رد: بحث عن النفــــــــــاق

العفــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــو يالغالي :)




 

 

 


 

[align=center]

[/align]

 

  رد مع اقتباس
قديم منذ /04-17-2011, 07:48 PM   #5


 

 عُضويتيّ : 10191
 تسجيليّ : Apr 2011
 مُشآركاتيّ : 3

 

 


اماني سعيد غير متصل

افتراضي رد: بحث عن النفــــــــــاق

اشكرك على الموضوع الرائع
سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم




 

 

 


  رد مع اقتباس
قديم منذ /04-17-2011, 07:54 PM   #6


 

 عُضويتيّ : 10191
 تسجيليّ : Apr 2011
 مُشآركاتيّ : 3

 

 


اماني سعيد غير متصل

افتراضي رد: بحث عن النفــــــــــاق

اين رابط التحميل




 

 

 


  رد مع اقتباس
قديم منذ /04-17-2011, 07:59 PM   #7


 

 عُضويتيّ : 10191
 تسجيليّ : Apr 2011
 مُشآركاتيّ : 3

 

 


اماني سعيد غير متصل

افتراضي رد: بحث عن النفــــــــــاق

: patch_music::patch_swit ::patc h_pleur::(97) ::( 43):
لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين
اللهم صلي و سلم على سيدنا محمد و على اله و صحبه اجمعين




 

 

 


  رد مع اقتباس
قديم منذ /04-17-2011, 08:08 PM   #8

الصورة الرمزية 14معصوم


 

 عُضويتيّ : 9958
 تسجيليّ : Mar 2011
 مُشآركاتيّ : 4,604

 

 


14معصوم غير متصل

افتراضي رد: بحث عن النفــــــــــاق

تسلم على الطرح الرائع
في ميزاااان حسناتك
بارك الله فيك



 

 

 


 

 

  رد مع اقتباس
قديم منذ /02-07-2014, 05:06 PM   #9


 

 عُضويتيّ : 11989
 تسجيليّ : Feb 2014
 مُشآركاتيّ : 1

 

 


سالم الحارثي غير متصل

افتراضي رد: بحث عن النفــــــــــاق

السلام عليكم أخي نبراس
بارك الله فيك ، أحتاج لبحثك الموسوم بـ (النفاق وأثره في حياة الأمة) عاااااااااجلا ، وجزاك الله خيرا

بانتظاركـ




 

 

 


  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:50 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
إدارة منتديات مسقط العامرة غير مسؤولة عن المواضيع المطروحه فالمواضيع تعبر عن رأي العضو لذاته وكل عضو يتحمل مسؤولية مواضيعه