العودة   منتديات مسقط العامرة > ::مسقــــط العــــــــــامــة :: > [ .. مسقط العامة والحوار الجاد .. ]
 

[ .. مسقط العامة والحوار الجاد .. ] يهتم بالقضايا العامة والآراء ووجهات النظر وجميع المواضيع العامه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-01-2006, 07:24 PM   #1
 
الصورة الرمزية مسقط ماستر
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 11,029
مسقط ماستر تم تعطيل التقييم
بالصور جرائم ذبح قتل واغتصاب (( عدم دخول اصحاب القلوب الضعيفة ))

السفاح مليسوفيتش يطلب من محكمة جرائم الحرب السفر إلي روسيا للعلاج
صورة أرشيفية لإحدى المجاز التى ارتكبها السفاح مليسوفيتش
لاهاي ـ فكرية أحمد:
طالب الرئيس اليوغسلافي السابق والسجين حاليا بسجن سخيفننج بمدينة لاهاي الهولندية، سلوبودان مليسوفيتش محكمة جرائم الحرب بإطلاق سراحه بصورة مؤقتة، وذلك للسفر الي موسكو لتلقي العلاج الطبي، نظرا لتدهور حالته الصحية، وقد طلب مليسوفيتش ذلك شفاهة من المحكمة، لكنه لم يتقدم بطلب كتابي بذلك. وقال مصدر مقرب من المحكمة ان هذا الطلب يمكن للمحكمة الموافقة عليه،
هذا إذا ما حصلت علي موافقة رسمية من الدولة التي سيقصدها مليسوفيتش بامكانية استقباله، بجانب حصول المحكمة علي ضمانات من هذه الدولة بإعادته مرة ثانية لاستئناف المحاكمة بعد انتهاء فترة العلاج واستعادته لصحته.
يذكر أن مليسوفيتش يواجه أمام محكمة جرائم حرب يوغوسلافيا السابقة اتهامات بارتكابه جرائم حرب في البوسنة وكرواتيا وفي كوسوفو، سواء بالمسئولية المباشرة عن المذابح التي وقعت ابان الحرب الاهلية في كوسوفو أو في تشريد آلاف المواطنين من منازلهم، أو بالتواطؤ بالصمت عما جري من مذابح وأعمال عنف وتفويض قادته العسكريين لانجاز هذه العمليات.
__________________


مسقط ماستر متصل الآن   رد مع اقتباس
قديم 07-01-2006, 07:28 PM   #2
 
الصورة الرمزية مسقط ماستر
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 11,029
مسقط ماستر تم تعطيل التقييم
افتراضي

جرائم الاحتلال الاميركي ليست "أخطاء فردية". إنها نهج مقصود منذ أيّام الهنود الحُمْر!
31 آب 2004
الشهادات الحيّة وأحداث التاريخ تؤكد:
جرائم الاحتلال الاميركي ليست "أخطاء فردية". إنها نهج مقصود منذ أيّام الهنود الحُمْر!
اشتراك الشبان المسيحيين في حراسة المساجد والمسلمين في حراسة الكنائس يفضح الأيدي الساعية للفتنة الطائفية في العراق
أثناء الإستماع الى اقوال المجندة الاميركية ليندي إنجلاند التي اشتُهرت بصورها العديدة وهي تُعذّب السجناء العراقيين في سجن أبو غريب, ادعى أحد المحققين العسكريين في هذه القضية ان ما قام به الجنود المتهمون بممارسة التعذيب كان من قبيل التسلية ليس إلا, وتعبيراً - أو تنفيساً بشكل أدق - عن استيائهم من وضعهم العام! أي أن هذا المحقق الرسمي قد ادعى وبوضوح أنه لا تعليمات لدى الجنود في هذا الخصوص, وأن ما فعلوه ليس من قبيل الحقد أو العنصرية أو التعالي الاستعماري الذي يعبّر عنه رئيسهم جورج دبليو بوش في سائر المناسبات!
فاذا كان هذا ما قاله المحقق الجنائي وهو كبير ضباط الصف, بول آرثر, بهدف التغطية على أبعاد الجريمة والمحرضين عليها, فإن ما قالته المجندة ليندي انجلاند بعظمة لسانها يناقضه, بل ينسفه من الأساس حين أقرّت في اعترافاتها بأنها كانت تُنفّذ الأوامر في كل ما ظهر من صور, سواء تلك التي كانت تجّر فيها سجيناً عارياً مربوطاً من عنقه, أو تلك التي تشير فيها الى الأعضاء التناسلية لعدد من المساجين وهي ترقص فرحاً وفي فمها سيجارة اميركية (طبعاً!), أم صورة الهرم البشري الذي أمر السجانون الاميركان بتشكيله من أجسام المساجين وهم عراة!
الى هنا, ما زال التحقيق متواصلاً حول هذه القضية, ورغم استماتة ادارة الرئيس بوش وعصابته على طمس الحقائق, إلا ان ذلك يبدو من عاشر المستحيلات.
نتاج الديمقراطية الموعودة



فبعد اعترافات المتهمة بما اقترفته حسب الأوامر العليا, جاء على لسان محقق عسكري آخر يدعى وارن وورث, رداً على سؤال لمحامي المجندة الكابتن جونان كريسب قوله: "لقد أشار المجندون المتهمون صراحة الى وجود تعليمات بذلك عبر الإيعاز بضرورة إجبار السجناء على "تليين" مواقفهم بأي طريقة.
مسقط ماستر متصل الآن   رد مع اقتباس
قديم 07-01-2006, 07:28 PM   #3
 
الصورة الرمزية مسقط ماستر
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 11,029
مسقط ماستر تم تعطيل التقييم
افتراضي

ومن الآن وحتى وقت غير محدود سيبقى سيل المعلومات ينهمر على رؤوسنا عبر وسائل الاعلام المختلفة وفيها الكثير من الفضائح, والصراحة, وفيها ايضاً الكثير من الكذب والتضليل الاميركي الأقبح من الجرائم التي ارتُكبت بحق السجناء وغيرهم من المواطنين العراقيين.
شهود عيان في ندوة باريسية

ولكن, قبل خروج هذه التصريحات الاميركية الأخيرة الى العلن بشهرين كاملين كانت العاصمة الفرنسية باريس قد شهدت أول ندوة عالمية للتضامن مع الشعب - والمقاومة العراقية, وكان أبرز ما قُدّم فيها الإستماع الى شهادات حيّة من بعض الذين سُجنوا وعُذبوا, أو لحق بهم أو بأي أحدٍ من أقاربهم جرائم بشعة وشاذة على أيدي جنود الاحتلال الاميركي - والبريطاني ايضا. بعض هذه الشهادات أدلى بها شخصياً أمام المؤتمرين عدد من الذين استطاعوا القدوم خصيصاً الى فرنسا من أجل الإدلاء بأقوالهم, وقد تضمنت تفاصيل لم تتحدث عنها وسائل الاعلام بعد, لشدة فظاعتها وشذوذيتها التي لا يمكن أن يتصورها انسان طبيعي وسوّي, خصوصاً فيما يتعلق بالممارسات الإجرامية التي تعرّض لها الاولاد الصغار في السجن, والسيدات.. والآنسات, وما مورس على رب العائلة أمام أبنائه أو العكس..



لقد أثارت هذه الندوة العالمية للتضامن مع العراق جوانب أعمق مما طرحته الصحف, وذهبت الى أبعد من النتائج التي توصلت اليها. وقد ساعد على ذلك وجود عدد كبير من الهيئات والجمعيات المستقلة المناهضة للحرب وراء انعقادها, وحضور لفيف كبير من السياسيين والحقوقيين والنقابيين والناشطين في مجال حقوق الانسان, مع مساهمة قوية من سائر الاتجاهات السياسية الفرنسية, عدا عن مشاركة فاعلة لمندوبين من بريطانيا وايطاليا, وسورية, ولبنان, وتونس واسبانيا وكوبا والبرتغال.. وحتى من اميركا.. وقد دُعيت لحضور هذه الندوة المفوضة العامة لفلسطين في فرنسا, إلا أنها بعثت للندوة بكتاب اعتذار عن عدم تمكنها من الحضور.
من يقف وراء الفتن؟

وكان من أبرز ما طُرح فيها كشهادات حيّة ايضاً تعكس الوجه الآخر - الايجابي المتعلق بالمقاومة - تحدث أكثر من مُتكلّم عن تفاصيل الحياة اليومية وكيفية التفاف الناس حول المقاومة, رغم المصائب وفقدان الأمن وحتى لقمة العيش, وحرصهم على التمسك بالوحدة الوطنية والتصدي للفتن الطائفية والعرقية.. الخ, وأعطى أحد الحاضرين مثلاً لذلك على كيفية مشاركة الشباب المسيحيين في حراسة المساجد, والمسلمين في حراسة الكنائس إحتراماً لحرية وخصوصية الأديان والتعايش بين الجميع, وتأكيداً على أن الكّل يدافع عن البلد بتراثه وتاريخه لطرد الاحتلال.
هذا الكلام الذي قيل قبل شهرين فقط من الآن يؤكد أن ما حصل مؤخراً فيما يتعلق باستهداف الكنائس خصوصاً, وما حصل قبله من استهداف العديد من المساجد يصّب بشكل مفضوح للجميع في سياق محاولة الاحتلال والقوى الداعمة له لضرب الوحدة الوطنية وإثارة المشاعر الطائفية والمذهبية.
وللحقيقة أقول, انني لم أجد في الشهادات التي قالها بعض الاخوة العراقيين حول جرائم الاحتلال أي غرابة - رغم غرابتها القصوى - كما أنها لم تفاجئني لا كإنسان ولا كعضو في الندوة أو ناشط في مجال الجمعيات الأهلية وحقوق الانسان. ولهذا لم يُغيّر ما سمعته من طبيعة الكلمة التي أعددتها مسبقاً للندوة وألقيتها فيها, ذلك لأنني من الموقنين بأن تاريخ الاميركان - وأعني الرسمي السياسي والعسكري - وليس الشعبي, قد كان على الدوام - ورغم قصره قياساً بتاريخ باقي الأمم والشعوب - مفعماً بالجرائم المتميّزة في بشاعتها وهولها. متميّز؛ منذ القديم, منذ العقود الأولى لاكتشاف القارة, ومنذ ما قبل الحربين العالميتين, وصولاً الى الجرائم التي ارتُكبت في أفغانستان والعراق, وما يجري ترتيبه الآن ضد السودان (حتى داخل الأمم المتحدة وما يُسمى بالشرعية الدولية!!), مع استمرار الضغط الظالم على الفلسطينيين, هذا الشعب الصامد المناضل, الى حدّ لا يمكن لبشر أن يفهمه أو يُقرّه.
اِنها الطبيعة الأميركية!

وإذا كان البعض يعتقد أنه بافتضاح هذا المسلسل الطويل من الجرائم الاميركية قد يجري وضع حدّ لاستشرائها فهو مخطيء, ولن يخلو في اعتقادي أي بلد من شرور "الدولة الأقوى" وسيكون في المقدمة حلفاؤهم واصدقاؤهم في الخليج والسعودية تحديداً, وما نراه على الأرض من أحداث يثبت ذلك بوضوح, كما تُثبته محاولات ادارة بوش المستميتة توريط العرب والمسلمين في المستنقع العراقي من خلال جرّهم ليكونوا هراوة الاحتلال وأداته الضاربة بالنيابة, عبر مشاريع جديدة تتحدث عن إرسال قوات عربية - اسلامية لتشارك, أو تحّل محل قوات الاحتلال التي أصبح يُطلق عليها زوراً وتزويراً "القوات المتعددة الجنسية". وهذا الأمر, إن حصل, وهو أمر مستبعد - سيهدد المنطقة وسائر الشعوب العربية والاسلامية بسيل من الدماء والحروب لم تشهدها في تاريخها.



ولما كان هذا هو تاريخ الاميركان الرسمي على مدار تاريخهم الحديث. منذ ما قبل هيروشيما وناغازاكي, فليس من الغريب اذن أن يكرّروا ذلك بصورة اخرى أكثر "ذكاءً" ووحشية في العراق, من خلال استعمال قنابلهم "الذكيّة" كما أسموها, خصوصاً في عمليات الردّ على ما أحرزه العراقيون من نصر حاسم ومفاجىء هنا وهناك, وهي القنابل التي يُطلق عليها اسم "electromagentique" أو "Bombes E", والتي تجعل من المنطقة التي تستهدفها فرناً حرارياً يُصهر كل ما فيه حتى الدبابات وسائر الآليات, عدا حرق البشر والكائنات الحيّة والجمادات, وهذا ما فعلوه فعلاً في معركة المطار حيث نزلوا كالمجانين بأقصى قوتهم التكنولوجية المتطورة بهدف إبادة الرجال والمعدات التي استطاعت تحرير المطار ببطولة نادرة بعد المواجهة الأولى للقوات التي نزلت فيه, ولم يكن يومها وزير الاعلام العراقي محمد سعيد الصحاف كاذباً عندما أعلن ذلك على الملأ.
ولما كان هذا هو تاريخهم الحقيقي, تاريخ الإجرام الجماعي بحق بني البشر, فليس غريباً ايضا ان يقترفوا ما اقترفوه في سجن أبو غريب. أما اعتذارهم الذي عبّر عنه بوش وعصابته عمّا ارتكبه جنوده من جرائم جسدية واخلاقية ونفسية بحق المساجين, فهو النفاق بعينه, ولا يعبّر عن صدق أو ندم, بل أراد من خلاله تحقيق عدة أهداف اخرى أولها التغطية على الجرائم الأكبر التي حصلت وما زالت تحصل على ارض العراق, كما تستهدف الإيحاء للعالم بأن الاميركان "حضاريون", وها هم لا يتورّعون عن الإعتذار إن اخطأ "بعض" رجالهم.
مسقط ماستر متصل الآن   رد مع اقتباس
قديم 07-01-2006, 07:29 PM   #4
 
الصورة الرمزية مسقط ماستر
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 11,029
مسقط ماستر تم تعطيل التقييم
افتراضي

كل ما حصل كان مقصوداً

لكن الحقيقة ان كل ما حصل ويحصل على ارض العراق حتى اللحظة من جرائم لا تُقرّها كافة الشرائع ليس خطأ, بل هو تنفيذ لنهج مقصود ومخطط له من قبل قوات الاحتلال, وهو يُمثل امتداداً لأخلاقيات اميركية قديمة تعود الى إبادة الهنود الحمر, أهل اميركا الأصليين, وتعذيبهم, ثم تعود الى استعباد أهل افريقيا السوداء وترحيلهم الى القارة الجديدة للعمل فيها كعبيد. وليس استعمال القنابل النووية "الذكية" إلا تطويراً لكثافة الإجرام الذي أتبّع في تدمير هيروشيما وناغازاكي.
والحقيقة الاخرى التي لا بدّ من تسليط الضوء عليها, وهي التي أشار اليها البروفيسور جورج لابيكا في تأكيده على أن هذا النهج الاميركي مقصود وأن ما ارتكب في أبو غريب كان بأوامر رسمية "من فوق" تستهدف الإذلال, ويعود ذلك الى أن لادارة الرئيس الاميركي أهدافاً اخرى من وراء هذه الممارسات بحق العراقيين وشعوب المنطقة تتلخص بالتالي:
1. إحكام القبضة على ثروات العراق, وخصوصاً النفط, ومحاولة مصادرته الى الأبد. ويمكن قراءة بوادر هذا التوجه بعد أكثر من عام على الاحتلال في الحيرة التي تنتاب المختصين في شؤون النفط من أبناء العراق أنفسهم الذين لا يعرفون حتى الآن كيف تُدار عملية الاستغلال أو التصدير, والى أين يذهب أو يُباع الذهب العراقي الأسود, وكم هي عائداته, وما حصة العراق منها.. الخ!! 2. مساندة سياسة شارون العدوانية المشابهة الى حد كبير مع سياسة ونفس سياسة بوش, الأمر الذي استدعى وما زال دعمها داخلياً وفي المنطقة.
3. إعادة ترتيب المنطقة بكاملها, أي بإعادة رسم خارطة جديدة لها "تُراعي المستجدات", وتكون بديلاً لخريطة سايكس بيكو سيئة الصيت. هذه هي سياسة اميركا واسلوبها, وهما يعكسان ديكتاتورية مطلقة في وجه العالم كله, ومع ذلك تتحدث ادارة بوش عن الديمقراطية والاصلاح.. وإشاعة الحرية!!
لا شكّ ان الكثير مما ورد آنفاً بديهي ومعروف, إذ لم تترك وسائل الاعلام ولا سيما الفضائيات جريمة إلا وحاولت سبر أغوارها, لكن المهم في مواجهة هذا الواقع ان العالم الحر الحقيقي وليس عالم الاميركان ما زال يتحرك وسيبقى كذلك حتى يوضع حدّ لطغيان وظلم القطب الأوحد. كما أن العراقيين أنفسهم لم يعودوا يكتفون بمواصلة النضال المسلح في مواجهة الاحتلال حتى طرده, بل أخذوا يشرحون للعالم تفاصيل ما يجري من ممارسات إجرامية على ألسن الذين عاشوها, وهو ما يستهدفه التحرك العالمي للتضامن مع العراق, الذي يُذكّر كل شعوب الارض بما يجري على ارض فلسطين ايضاً, بعد أن أصبحت الصورة ذاتها هنا وهناك حتى في أدّق التفاصيل, وفي أوجه التشابه بين الجزاّر والضحيّة.
واستمراراً لهذا التحرك ستشهد العواصم الاوروبية العديد من الندوات المشابهة لما تمّ في باريس وبومباي ولندن وغيرها, وسوف تشهد العاصمة الفرنسية مرة اخرى, في شهر تشرين الأول / اكتوبر القادم ندوة دولية اخرى لرجال القانون دعا اليها 18 حقوقياً عالمياً من أساتذة الجامعات تتدارس "شرعية الحرب من الناحية القانونية" وتستمع الى شهادات لمسؤولين وخبراء وأساتذة واختصاصيين من العراق وفرنسا وسائر دول العالم.
أما أهمية هذه الندوة فيتمثل في أنها مستقلة, أي انها ليست خاضعة لأحد, وفي مقدمتهم الاميركان, وحتى كوفي عنان, أو المحاكم الدولية التي يمكن الضغط عليها بصورة أو اخرى.
والمهم الآن ان يُحال دون عودة انتخاب هذا الرئيس الاميركي وعصابته الذين قلبوا حال العالم وموازينه رأساً على عقب. صحيح أن من سيحّل محلّه لا يختلف عنه في النهج العام, لكن مجرد فوز بوش ثانية - إن حصل - يعني كما قالت زوجة منافسه كيري: استمرار اربع سنوات اخرى من الجحيم.
اذا كان هذا هو رأي النخبة الاميركية المتنافسة على الكرسي الأول في الرئيس الحالي, فكيف يكون رأي المحترقين بلهيب جنونه وجرائمه؟ هذا الرئيس الذي رفع قبل ايام درجة الاستنفار الى أقصاها مرة اخرى, بناء على "معلومات حديثة عن عمليات ارهابية جديدة" تبين لاحقاً انها معلومات تعود لسنوات خلت, كما كشفت الصحف الاميركية ذاتها! .. هذا الرئيس لا بدّ أن يسقط.
مسقط ماستر متصل الآن   رد مع اقتباس
قديم 07-01-2006, 07:31 PM   #5
 
الصورة الرمزية مسقط ماستر
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 11,029
مسقط ماستر تم تعطيل التقييم
افتراضي



الشعب الكردي جزء من الآمة الكردية العريقة المجزأه والمغبونه تاريخيا حيث يعود تاريخ الكرد الى أكثر من 5 الاف عام وجدوا على أرضهم التي تسمى ب ( أرض الكرد أو كردستان ) التي هي وطن الكرد .وقد ورد اسم الكرد القديم ( الميديون ) في الكتب القديمة ومنها التوراه او الوصايا القديمة ( العهد القديم ) , ولهذا فان وجود الكرد على ارضهم في غرب ايران وجنوب تركيا حتى سنجار وجبال حمرين هو ثابت تاريخيا مما يعد وجود الكرد في أرض الجبال او اقليم الجبال ( ميديا ) هو اسبق من الشعوب الاخرى , وقد انقسمت هذه المنطقة فيما بعد و لاسيما بعد الحرب العالمية الاولى وتجزأت الامة الكردية الى شعوب تسكن في كردستان العراق ( كردستان الجنوبية ) وفي غرب ايران وفي كردستان الشمالية في تركيا وكذلك في سوريا , هذا بالاضافة الى وجود اعداد غفيره هاجرت بحثا عن الامان الى الاردن ولبنان وغيرها .

والكرد الفيليون , جزء من هذه الامة الكردية , ويذكر العديد من المؤرخين الى انهم من بقايا العلاميين او الكوتيين في وسط وجنوب العراق ( مندلي , بدره , جصان , خانقين , كركوك , بغداد وغيرها من المدن العراقية الى جانب المدن الايرانية الاخرى ). والكرد الفيليون ينحدرون من عشائر كردية معروفة عاشت في منطقة خوزستان وشرق العراق وبخاصة في شرق دجلة وهي من اقدم المناطق التاريخية في العراق والتي نشأت عليها اقدم الشرائع ( شريعة أورنمو ولبت عشتار وايشنونا وحمورابي التي تتكون من 282 مادة قانونية ).



والحقيقة ان اصل اطلاق تسمية ( الكرد الفيليون ) جاءت من اطلاق تسمية المؤرخين العرب على الكورد الذين جاءوا من كردستان ايران ( جبال زاكروز ) والذين نجحوا في الاندماج منذ مئات السنين بالمجتمع العراقي ونجحوا في امتهان العمل التجاري والزراعي والصناعي وبرزوا اكثر في ميدان الحركة الوطنية العراقية عموما وبوجه خاص في نشاطهم الوطني العراقي ضمن صفوف الحركة التحررية الكردية وضمن صفوف الحزب الشيوعي العراقي وحزب الدعوة والحركات السياسية الاخرى , بل ظهرت اسماء لامعة من بين الاكراد الفيلية في الحركة الوطنية العراقية وتاريخ العراق السياسي .






والكرد الفيلية ينتمي اغلبيهم الى مذهب اهل البيت وهو المذهب الشيعي وهناك عدد اخر منهم من غير الشيعة , وهم شعب مسالم تميز بوفاء العهود واحترام المواثيق والصدق والامانة في نشاطاتهم التجارية والاقتصادية عموما ولم تتلوث سمعتهم بأي عمل ارهابي او باعمال العنف السياسي .وهنا يذكر البروفيسور خليل اسماعيل محمد ( كولان العربي 10-2002 ) : الكورد الفيليون الاصل الحقيقي للشعب اللوري والاخير هم قسم من الامة الكردية وفقا لما جاء في موسوعة شمس الدين سامي وغيره من المعاجم والمؤلفات .كما يشير ( مينورسكي ) ان اللور هم قبائل رحالة يعود اصلها الى شعوب الهندو- اوربي .

جرائم صدام حسين لن تمر دون عقاب


عانى الكرد الفيلية من اثار الصراع الكبير بين الدولة العثمانية والفرس لانهم يسكنون في المناطق التي اشرنا اليها , وبسبب من طبيعة الشعب الكردي المسالمة ورفضها للحروب , اختار الكرد الفيلية والعديد من العرب ايضا , الجنسية الايرانية للتخلص من تادية الخدمة العسكرية ضمن الجيش التركي الذي كان قد فرض الخدمة العسكرية الالزامية اثناء الحرب العالمية الاولى والتي صارت فيما بعد وبالا عليهم من انظمة الحكم العربية المشبعة بالفكري العنصري الشوفيني الضيق , بينما اختار القسم الاخر من الاكراد الفيلية ومن العرب وغيرهم التبعية العثمانية وقام كثيرا منهم باداء الخدمة العسكرية اثناء الحرب العالمية الاولى وصارت ميزه لهم في اثبات الهوية العراقية والانتماء للوطن ! وكأن التبعية للدولة العثمانية شرفا كبيرا وميزة لا يعلى عليها وانها هي المقياس الوحيد في اثبات هوية المواطنة للعراق . وقد روى لي احد اجدادي عام 1966 قصصا كثيرة عن وسائل التخلص من الخدمة العسكرية ضمن صفوف الجيش التركي اثناء الحرب العالمية الاولى ومنها طرق اخفاء الاولاد الذكور من الشباب لكي لا يذهبوا للحرب في سيبريا واسطنبول وحين سألته عن اسباب قطع احدى ساقيه اجاب انها بسبب الحرب ضمن قطعات الجيش التركي في شتاء روسيا واوربا القارص وبسبب تجمد الحذاء العسكري الذي لم يتمكن من خلعه لفترة طويلة مما ادى الى تسمم الساق ومن ثم قطعها , كما ذكر لي اسماء العديد من اصدقائه الذين ظلت جثثهم في سوح المعارك انذاك .



الكرد الفيلية خط الدفاع الاول

اما عن دور الكرد الفيلية في الحركة التحررية الكردية , فقد كانوا بمثابة خط الدفاع الاول في نضالهم من اجل حرية الشعب الكردي ونيل حقوقه المشروعة ومنها حقه في تقرير المصير , وفي هذا يذكر السيد مسعود البارزاني في كتابه ( البارزاني والحركة التحررية الكردية – ج 3 ): لقد كان اقبال الكرد الفيليين شديدا على الانضواء في عضوية البارتي بدوافع وطنية خالصة وكان بينهم من ارتقى الى مناصب قيادية في الحزب .


ولعل من بين الشخصيات المعروفة من الكرد الفيلية في الحركة الوطنية العراقية سواء في حركة التحرر الكردية ام في غيرها هم : الدكتور جعفر محمد كريم وحبيب محمد كريم والملا حكيم خانقيني وجليل فيلي وزكية اسماعيل حقي والشهيدة ليلي قاسم وعزيز الحاج والصديق العزيز المرحوم الدكتور علي باباخان وعبد الرزاق فيلي وسعدون فيلي والمرحوم حميد شفي ويد الله فيلي وغيرهم كثير من خيرة ابناء العراق . وفي هذا السياق نشير الى قول السيد مسعود البارزاني : ( ان قلمي يقف عاجزا من تسجيل بطولات وتضحيات هذا القطاع المجاهد واولها استشهاد المناضلة ليلى قاسم ورفاقها ). ولذلك كان للكرد الفيلية دورهم الفاعل والمتميز في عموم الحركة الوطنية العراقية وبخاصة في صفوف الحركة التحررية الكردية ومقاومة الدكتاتورية ونشر قيم الخير .


مسقط ماستر متصل الآن   رد مع اقتباس
قديم 07-01-2006, 07:33 PM   #6
 
الصورة الرمزية مسقط ماستر
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 11,029
مسقط ماستر تم تعطيل التقييم
افتراضي

جريمة التطهير العرقي ضد الكرد الفيلية

تعد جريمة التطهير العرقي احدى اشكال الجريمة الدولية , و يراد بالجريمة الدولية هي العمل غير المشروع المنصوص عليه في قانون العقوبات او الاتفاقيات ا الدولية او قواعد القانون الدولي والذي تمتد اثاره الخطيرة الى كل المجتمع الدولي , وهذه الجريمة تعد من الجرائم العمدية التي ترتكب عن قصد وتمس الامن وسلامة المجتمع الدولي وان الفاعل لها لا يعفى من المسؤولية ولا يمنح حق اللجوء وانه لا يتمتع بحصانة دستورية او قانونية كما لا تسقط الجريمة المذكورة بمرور الزمان .وتعد من جرائم الحرب اذا ارتكبت اثناء الحرب ومن الجرائم ضد الانسانية اذا ارتكبت اثناء السلم .وهذه الجريمة هي من اصناف جريمة ابادة الجنس البشري وتعني التدمير المتعمد للجماعات القومية او العرقية او الدينية او الاثنية حيث انها من الجرائم القديمة في التاريخ وارتبطت بالحكم النازي وبنظام صدام حسين .





وهذه الجرائم لسيت من صنف الجرائم السياسية و انما هي من الجرائم العمدية العادية الخطيرة ,وهي تكون كذلك حتى ولو كان القانون الداخلي يجيزها , ولدى الرجوع الى المادة الثانية من اتفاقية منع ابادة الاجناس البشرية لعام 1948 تبين ان التدمير الكلي او الجزئي للجماعات القومية او الاثنية او العنصرية او الدينية من قتل او تعويق جسدي او روحي او اخضاع الجماعات عمدا لظروف قاسية او التعقيم والحيلولة دون الانجاب او نقل اطفال من الجماعة عنوة وفصلها عن ذويها يعد جريمة ابادة جنس بشري وهو ما تعرض له الشعب الكردي من نظام صدام وبخاصة الكرد الفيلية .

لقد جرت حملات التهجير الاولى ضد الكرد الفيلية من طلائع النازية العربية الاولى بقيادة رشيد عالي الكيلاني حيث تم تسفير عشرات الالاف منهم بحجة انهم من التبعية الايرانية رغم انهم عراقيون ومن سكان العراق من مئات السنين كما بينا , كما تصاعدت موجات التهجير والتسفير بعد ثورة تموز 1958 بسبب التوتر بين نظام الحكم في بغداد وطهران فكان الضحية هم المدنيون .









وفي عام 1963 استلم النازيون العرب السلطة في بغداد وارتكبت من الحرس القومي جرائم بشعة ضد الكرد الفيلية وبخاصة ما عرف بجرائم حي الاكراد في بغداد والسبب في ذلك ان حي الاكراد كان معقلا للحركة الوطنية للحزب الديمقراطي الكردستاني وللحزب الشيوعي العراقي والمكان الذي يسكن فيه العديد من التجار الاكراد وهو ما شكل مصدر الخطر على نظام حكم الحرس القومي – النازي في بغداد .

الا ان الفترة السوداء في تاريخ الكرد الفيلية هي منذ توقيع اتفاقية اذار عام 1970 وحتى عام 1988 حيث قام نظام البعث والنازية العربية بقيادة صدام بممارسة ابشع صنوف الاضطهاد والجرائم الدولية ضد شعب امن مسالم يحب الحياة والحرية فقد قامت السلطات بتهجير واخفاء مئات الالاف من البشر بلغ عددهم مايقارب مليون انسان دون ذنب سوى انهم من خيرة ابناء العراق لا يسجدون لصنم ولانهم من الكورد واغلبهم من اتباع المذهب الشيعي وهم يمسكون عصب الحياة التجارية في العراق ولهم دور كبير في الحركة الوطنية العراقية . وما يزال اكثر من 10 الاف انسان مختفى في سجون النظام كما صار العديد منهم حقولا للتجارب للاسلحة البايولوجية والكيماوية وفقا للوثائق التي تم العثور عليها ومنها ما قامت به الوحدة العسكرية رقم 5013 من الصنف الكيماوي من الحرس الجمهوري.





ويقول الدكتور كمال قيتولي في رسالته عن محنة الكرد الفيلية ما يلي: بدأت عمليات تهجير هؤلاء المواطنين بتاريخ 4/4/1980 حيث تم تهجير العوائل بعد مصادرة كل ممتلكاتهم ووثائقهم الشخصية (الجنسية العراقية ، هوية الاحوال المدنية ، شهادة الجنسية العراقية ، دفتر الخدمة العسكرية ، رخصة القيادة ، هوية غرفة التجارة بالنسبة للتجار ، هوية اتحاد الصناعات العراقي بالنسبة لاصحاب المشاريع الصناعية ، وثائق الممتلكات ، الشهادات المدرسية والجامعية ، والخ).
ثم يقول : ان القيادة العراقية العليا وبأمر من صدام حسين اتخذت هذا القرار السري واعتبرت شرائح معينة من المجتمع العراقي (الاكراد الفيليين والفرس وبعض العرب) تبعية ايرانية او ذوي اصول ايرانية وذلك بالرغم من ان هؤلاء مولودين هم واباؤهم واجدادهم في ارض العراق والبعض منهم تمتد اصولهم الى فترة ماقبل ظهور الاسلام. وكان الغرض من هذه السياسة هو التحضير للحرب العراقية – الايرانية التي بدأت ايلول من عام 1980.لقد بلغ مجموع العراقيين المهجرين الى ايران خلال الفترة من 4/4/1980 لغاية 19/5/1990 حوالي مليون فرد حسب احصائيات الصليب الاحمر الدولي والهلال الاحمر بعد اتهامهم بالتبعية لايران.

ومن الجدير بالذكر ان السيد مسعود البارزاني تنبهة لجريمة النظام ضد الكرد الفيلية حيث يقول ( ما ان غربت الشمس عام 1971 حتى بدأت السلطات بابعاد جماعات منهم الى خارج الحدود , كان اجراء ظاهرة قانوني وباطنة طعنة في خاصرة الثورة الكردية ).ثم يشير البارزاني ال انه : ( كانت الغاية السوداء مزدوجة ترمي الى :اضعاف الثورة والاستيلاء على اموال هذه الشريحة وخلق مشاكل للحكومة الايرانية ). ولذلك فان مشروع القيادة الكردية لدستور الدولة الفيدرالية العراقية تضمن دخول مناطق يسكنها الكرد الفيلية مثل بدرة وجصان ومندلي وخانقين وغيرها لكي تكون ضمن اقليم كردستان ونحن من المؤيدين لموقف القيادة الكردية هذا ونتفهم اسبابه .


ومن اهم اسباب موقف نظام صدام من قضية التهجير والتسفير ضد الكرد الفيلية مايلي:

1. العامل القومي حيث ان نظام صدام يمثل نموذجا للفكر النازي العربي والشوفينية الضيقة اذ كيف يمكن القيام بمثل هذه الجريمة بينما يقوم النظام باسكان العرب من فلسطين وعشائر عربية اخرى ويمنحهم الامتيازات اوالجنسية العراقية بينما يقوم بطرد السكان الاصليين من وطنهم ويصادر املاكهم خلافا للدستور والقانون .
2. عامل اقتصادي , حيث ان مفاتيح العمل التجاري بيد العديد من الاكراد الفيلية وبخاصة ممن استقر في بغداد والدليل على مانقول ما قام به نظام صدام في قضية غرفة تجارة بغداد وقيامه بتسفير التجار الكرد الفيلية بدون اي وازع اخلاقي او ديني او حجة قانونية.
3. عامل سياسي , ويهدف نظام البعث وصدام الى تغيير البناء الديمغرافي ومحاولة تغيير نسبة السكان الكرد وبخاصة بعد اتفاقية اذار عام 1970 . لاسيما وان بعض الاكراد الفيلية صاروا من القادة المتقدمين في صفوف حركة التحرر الكردية .وكذلك محاولة الضغط على ايران من خلال عملية التهجير للبشر ومحاولة التاثير على ايران بخلق مشكلة للنظام في ايران .
4. العامل الديني , حيث ان اغلبية الكرد من الشيعة ونظام صدام يكره الشيعة لاسباب طائفية بغيظة .






لقد جاء في المادة الاولى من اتفاقية وضع الاشخاص عديمي الجنسية لعام 1960 ( لا يجوز ان يكون الشخص عديم الجنسية او تقوم الدولة بسحب الجنسية وعدم اعتباره مواطنا ) والعراق من الدول الموقعة على هذه الاتفاقية الا ان نظام صدام لم يحترم بنودها , اذ ان الاستثناءات الواردة على الاتفاقية وبالتالي يمكن ان يكون الشخص بدون جنسية هم :
1. المجرم الدولي ممن ارتكب جرائم ضد الانسانية وجرائم حرب وجرائم ضد السلم .
2. المجرم العادي قبل منحة حق الحماية الدولية .
3. المجرمون المتهمون بجرائم ضد مقاصد الامم المتحدة .

ان الكرد الفيلية ليسوا من هؤلاء ولا يجوز تجريدهم من حقوقهم لمجرد انهم من الاكراد او ان مذهبهم هو المذهب الشيعي وان الاجرءاءت التي اقدم عليها نظام صدام هي مخالفة للدستور والقوانين والالتزامات الدولية وللاعلان العالمي لحقوق الانسان وان ما يبنى على الباطل هو باطل وعليه لابد من معالجة هذا الوضع من الحكومة الانتقالية الجديدة في عراق المستقبل بالاعتذار لهم اولا وتعويضهم عن حقوقهم المالية والمعنوية واعادتهم الى وطنهم العراق معززين مكرمين و اعادة منحهم جنسية وطنهم العراق وكذلك تغيير قانون الجنسية الحالي الذي تفوح منه رائحة عنصرية لا تخدم مستقبل العراق .
مسقط ماستر متصل الآن   رد مع اقتباس
قديم 07-01-2006, 07:33 PM   #7
 
الصورة الرمزية مسقط ماستر
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 11,029
مسقط ماستر تم تعطيل التقييم
افتراضي

ونشير هنا الى ضرورة عدم جواز تسيس قضية الاكراد الفيلية او فصلها عن عموم قضية الشعب الكردي بوجه عام لانهم جزء من الشعب الكردي وان خيرة ابناء الكرد الفيلية كانوا وما يزالون ضمن الحركة التحررية الكردية . ولهذا فان صنع كيانات او تجمعات للاكراد الفيلية ذات بعد سياسي بعيده عن ذلك قد لا تخدم الكرد الفيلية وليس من مصلحتهم فصل قضيتهم عن قضية الكرد عموما .




خلاصة القول:
1. هناك مسؤولية قانونية ( جنائية ومدنية ) على نظام صدام عن هذه الجرائم المرتكبة ضد الكرد الفيلية وهي جريمة ابادة الجنس وجريمة مخالفة اتفاقية عديمي الجنسية وجريمة ضد الانسانية وجرائم الحرب. وان الجزاء على ذلك معاقبة المسؤولين عنها وتعويض المتضررين واعادة الكرد الفيلية الى وطنهم العراق واعادة ممتلكاتهم واطلاق المحتجزين منهم .
2. نامل تشكيل مركز دولي للكرد الفيلية لتقديم الاستشارات القانونية وحصر المعلومات عنهم وتوثيقها ومنها اسماءهم وممتلكاتهم وحقوقهم ودعم قضيتهم العادلة .
3. ضرورة زرع بذور المحبة والتسامح بين القوميات المختلفة وبين اتباع الديانات والمذاهب والافكار السياسية في عراق المستقبل .لان التعصب يقود الى الكراهية والبغضاء .
4. ضرورة النص في دستور الدولة الفيدرالية العراقية على حقوق الكورد الفيلية ومعالجة كل الملفات القانونية العالقة ممن تضرر من نظام الطاغية وحروبه العنصرية ضد القوميات الاخرى واتباع الديانات والمذاهب والطوائف في البيت العراقي .
مسقط ماستر متصل الآن   رد مع اقتباس
قديم 07-01-2006, 07:36 PM   #8
 
الصورة الرمزية مسقط ماستر
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 11,029
مسقط ماستر تم تعطيل التقييم
افتراضي

مسلسل جرائم لواء (الذئب) في الموصل في تصاعد مخيف



نستعرض فيما يأتي بعض أصناف التعذيب والإساءة التي تمارس بحق أبناء مدينة الموصل الحدباء على يد القوات الخاصة وبشكل خاص تلك التي تمت على يد قوات لواء الذئب في الموصل . وكل ما سيرد ذكره هو إفادات تقدم بها ضحايا تلك الممارسات ونتيجة لما لقوه من أصناف التعذيب والإيذاء والتهديد وقد أحجم جميعهم عن ذكر اسمه جراء خشيتهم من أن تعود تلك القوات لتعتقلهم من جديد وتمارس بحقهم ما مارسته أيادي لا تعرف الرحمة والشفقة والإنسانية بل فعلت فعلتها بإجرامية ووحشية قل نضيرها في العالم ، فما بيت تعليق وضرب وامتهان وتهديد وتجويع وإيلام كانت قصة من دخل معتقلات الظلام والتي منهم من لم يخرج منها إلا جثة هامدة وما قصة هاشم سلطان كركور ببعيدة عن الأذهان وبها نبدأ مسلسل الانتهاكات التي لم ولم تنتهي والتي إبطالها رجال القوات الخاصة وقائدهم أبو الوليد ونخبة من الأشخاص المتدربين على التعذيب والقتل والتشويه .
قامت عناصر من القوات الخاصة بتاريخ 16/2/2005 وفي تمام الساعة الثالثة والنصف عصراً بمحاصرة حي سومر بأكمله ومن ثم بدأت تسأل عن شخص اسمه أبو غانم وهو اسم المجنى عليه ومن دون أن تجد تلك القوات أي مشقة في العثور على المكان قام احد المخبرين بإبلاغه بمكان المنزل فداهمت تلك القوات المنزل واعتقلت المجنى عليه وانسحبت من هناك بعد إتمام العملية وكان يوم الاعتقال هو يوم الأربعاء وفي يوم الجمعة وفي الساعة الحادية عشر صباحاً تم العثور على جثة المجنى عليه ملقاة في الشارع العام المقابل لحي الشرطة وبالقرب من مشروع تصريف مياه الأمطار وقد تجمع حشد من الناس لمشاهدة الجثة وعند الإطلاع عليها شوهدت الجثة مشوهة بالكامل حيث تم قطع أسفل الأنف وقطع أسفل ومؤخرة الأذن اليسرى وتم قطع ثلاث أصابع من قدم الرجل اليمنى وأما إصبع الإبهام فقد وجد مشوهاً وان القطع كان بشكل غير نظامي مما يدل على أن الإلة المستخدمة في القطع قد تكون مطرقة أو آلة مشابهه وقد كتب معذبيه على جبينه عبارة (وهابي) وعلى احد خديه كلمة هذا وعلى الخد الأخر كلمة مصير ويبدوا أن العبارة التي أرادوا إيصالها للعراقيين هي ( هذا مصير كل وهابي ) وظهر بشكل جلي وواضح على ساقيه أثار التعذيب باستخدام ثاقب كهربي (مزرف) وأثار الصعقات الكهربائية والكدمات والازرقاق في شتى أنحاء الجسم .

وعند السؤال عن الضحية لدى أبناء منطقته أكد الجميع انه إنسان سوي ومتواضع وليس لديه أية صلات بأي جهات مسلحة ولا يملك من قوت يومه إلا ما يكفيه للعيش. وتبن أن الضحية قد تزوج من زوجة أخيه المتوفى وهو يعيل أربع أطفال قصر ورغم الاستنجادات والمحاولات بالاستعانة بالأجهزة القضائية والمحامين رفضت الجهات الأمنية السماح لأي جهة قضائية في الموصل أو لأي محام التدخل في مثل هذه القضايا ، ويبقى السؤال هنا هل أصبح فعل القتل العمد جراء التعذيب أمراً مشروعاً في النظام الديمقراطي الذي تبشر به الحكومة الجديدة وسابقتها .

أما عن الممارسات الإجرامية المتكررة من قبل قوات لواء الذئب والتي يقع ضحيتها المدنيين الأبرياء والتي تمارس بشكل يومي في داخل أزقة المدينة وأحيائها فيمكن تحديد أبرزها بما يأتي:
1. إطلاق النار العشوائي وبشكل جنوني وباتجاه المحال التجارية والمنازل والمارة وتصويب البنادق باتجاه النساء والأطفال لإرعابهم وإخافتهم.
2. استخدام الكلمات النابية والعبارات غير الأخلاقية والتصرفات التي تخدش الحياء وتوجيه العبارات التي تدل على مستوى متدني لقائلها وذلك من دون وجود أي مبرر وعادة ما تستخدم هذه الأساليب وسط التجمعات السكانية أو توجه للشباب أو الرجال دون تمييز.
3. انتهاك حرمة المنازل ومداهمتها وتفتيشها وتقييد من فيها وسرقة الأموال والمواد الثمينة بالإضافة إلى سرقة الموبايل والحاسبة الالكترونية وغيرها من الأشياء التي في داخلها وإتلاف وكسر ما يحلوا لهم...
4. انتهاك حرمة معظم مساجد وجوامع الموصل الحدباء واستدعاء خطبائها والاستهزاء بهم واعتقالهم في حالات كثيرة واحتجاز الكثير من المصلين واعتقال بعضهم. كما تعمد تلك القوات على استخدام الكلمات الكفرية داخل المساجد وتوجيه السب والشتم لبعض الرموز الدينية وسب شخص الرسول عليه الصلاة والسلام وبعض أصحابه. كقولهم ( أين عمر ابن الخطاب ليخلصكم منا )واستخدام بعض العبارات الطائفية مثل ( من يقتل سنياً يدخل الجنة عشر مرات ) و( قوات بدر ستوليكم الدبر ) كتب على صدر احد من قتل جراء تعذيب تلك القوات. وبعض العبارات الاستفزازية التي تكتب على الدور بعد تفتيشها ( اليوم أرضكم وغداً عرضكم )
مسقط ماستر متصل الآن   رد مع اقتباس
قديم 07-01-2006, 07:37 PM   #9
 
الصورة الرمزية مسقط ماستر
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 11,029
مسقط ماستر تم تعطيل التقييم
افتراضي

أما فيما يخص بعض الإشكال التي ذكرها ضحايا التعذيب ممن كتب لهم أن يودعوا في زنزانات الحبس لدى لواء الذئب فيمكن أن نلخصها بما يأتي:
1. يشرف على عمليات التعذيب ضابطان يسميان لدى المعتقلين بالاقرعان وذلك لكونهما أصلعا الرأس وهما من اشد الأشخاص الذين يمارسون التعذيب بقسوة ووحشية. احدهما يدعى نقيب (ع) والأخر يدعى أبو فلاح. ودائماً ما يمارس المعذبين هويتهم في التعذيب وهم مخمورين وفي حالة من اللاواعي جراء السكر المطبق.
2. تعليق المعتقل من يديه أو قدميه آو كتفيه بعد تقييده بشناطات ويستمر ذلك لساعات طويلة ومن دون أن يبالي احد بالألم والعذاب الذي يتعرض له المعتقل.
3. وضع شناطات صغيرة أو شد ذكر المعتقل بخيط أو بقطعة قماش وإجباره على تناول كمية كبيرة من الماء وعدم السماح له بالتبول لأيام عديدة. كما تضع تلك القوات أثقال تزن بعضها خمسة كيلوا غرام وتعليقها بخصيتة المعتقل.
4. استخدام الأدوات الحادة والجارحة لغرض تشويه جسد الضحية وقطع أجزاء من جسده كاصابعة.
5. استعمال المثاقب الكهربائية ( الدريل )لثقب أجساد المعتقلين في أماكن عدة .
6. استعمال التيار الكهربائي والعصا الكهربائية لصعق المعتقلين وبشكل خاص في ألاماكن الحساسة من الجسم بعد سكب الماء البارد عليهم .
7. استعمال ساطور كبير لانتزاع اعترافات المعتقلين وضربهم به والذي يسمونه تبجحاً بـ( ساطور جامبو )
8. إدخال المعتقلين للتحقيق معهم في سرداب وممارسة شتى أصناف التعذيب معهم فضلاً عن التحرش الجنسي بهم واغتصاب بعضهم.
9. تهديد عدد من المعتقلين باغتصاب أقاربهم من النساء أمام أعينهم إذا لم يعترفوا بما لم يقترفوه.
10. ابتزاز ذوي المعتقلين واخذ الرشاوى منهم بعد وعدهم بالإفراج عن أبنائهم كما حدث في حالة المعتقل (م.ن) حيث طلبوا من أهله دفع مبلغ مائة وعشرون ألف دولار للإفراج عن ابنهم وعندما وافق الأهل جلب أخوه المبلغ أليهم ثم اعتقلوه هو الأخر بعد مصادرة المبلغ وطالبوا أهله بمبلغ ثمانون ألف دولار إضافية مع موبايل دب عدد اثنين وما زال المعتقلين يقبعون في لواء الذئب ..
11. استعمال ( شفت) دوار في رأسه نتوء بارز يجبر المعتقل على الجلوس عليه ثم يجري تشغيل الجهاز ليقوم الرأس اللولبي بسحب الأحشاء الداخلية وقد توفي جراء هذه الممارسة الإجرامية عدة أشخاص ومنهم عقيد يسكن في حي سومر خرجت أحشائه الداخلية نتيجة هذه العملية حتى لفض أنفاسه الأخيرة وهم يضحكون ويقول لهم احدهم احسب كم ثانية تستغرق عملية موته .
12. يوضع المعتقل داخل حوض كبير للماء الآسن وفيه حسب روايات بعض المعتقلين جثث متفسخة لأشخاص قضوا جراء التعذيب ويدخل المعتقل في الحوض المائي المسماة لدى المعذبين بـ ( الاهوار ) ويسبح فيه الى حد حلقه ويترك فيه فترة طويلة علماً أن مجرد الرائحة الكريهة كافية لان تفقد الإنسان صوابه.
13. قلع الأسنان مع استعمال أدوات مدببة لغرض قلع الاضافر عنوة من أماكنها.
14. استعمال قناني زجاجية مكسورة وإجبار المعتقل بالجلوس عليها بالقوة ويستعمل لنفس الغرض ( جك السيارة ) لنفس الغرض.
15. استعمال خراطيم وكيبلات الكهرباء لضرب مختلف أماكن الجسم مع الضرب والركل وبشكل خاص منطقة الرأس والبطن والضهر والمناطق الحساسة من الجسم .
16. تعذيب الأبناء أمام الإباء أو بالعكس أو تعذيب الشخص أمام أقاربه أو أصدقائه من اجل انتزاع اعترافاتهم .
17. يجري سحب المعتقل بطريقة مهينة ومؤلمة ويجري نقله بين غرف الاعتقال بعد أن أصبح عاجزاً عن الحركة وأحيانا ينقلون ببطانيات .
18. يجري إحراق أجزاء من جسم المعتقلين وكيهم بالقطع المعدنية الملتهبة او بواسطة تسليط النار بشكل مباشر عبر استخدام النار بالأوكسجين .
19. وضع مواد دهنية ومواد مهيجة في دبر المعتقل لغرض إيلامه بشكل اكبر كاستخدام (دهن بريك ) .
20. تتعمد أفراد هذه القوات بالبصق بشكل دائم على الأشخاص الذين لديهم لحية أو من الخطباء او علماء الدين المعتقلين .
21. تلجاء تلك القوات إلى استخدام سياسة التجويع وحرمان المعتقلين من المياه ومن النوم فضلاً عن وضعهم في غرفة ضيقة جداً ممتلئة بالأشخاص يجلسون بوضعية غير إنسانية .
ملاحظة: كان محصلة العمليات الإجرامية الوحشية لدى قوات الذئب لوحدها أنها سجلت أكثر من سبعة عشر حالة وفاة هناك جراء التعذيب .
هذا ما يفعل بالأشخاص الذين يظهرون أمام تلفزيون العراقية (اليهودية) واعترافهم بأشياء لم يقترفوها غرضهم من ذلك كله تشويه الصورة الناصعة لمدينة الموصل ورجالها وعلمائها ومساجدها وعشائرها وشيوخها وضباطها.
مسقط ماستر متصل الآن   رد مع اقتباس
قديم 07-01-2006, 07:40 PM   #10
 
الصورة الرمزية مسقط ماستر
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 11,029
مسقط ماستر تم تعطيل التقييم
افتراضي


الشهيدة نهرين (أم حيدر) تروي بدمها الزكي أرض العراق في الذكرى الثالثة للاحتلال - خاص بالرابطة. تحذير للقارئ - صور مؤلمة

تقبل الله (نهرين) في كوكبة شهداء العراق،
وهنئيا لها هذا المقام الرفيع عند رب العرش الكريم


الدليل بيم أيديكم





شقيقة زوج الشهيدة نهرين تحمل (حيدر) الذي أنجاه الله من حقد الكفار










مسقط ماستر متصل الآن   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:57 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
إدارة منتديات مسقط العامرة غير مسؤولة عن المواضيع المطروحه فالمواضيع تعبر عن رأي العضو لذاته وكل عضو يتحمل مسؤولية مواضيعه